سؤال190: هل يجوز السجود ـ للصلاة ـ على ما يسمى في عرفنا اليوم ـ بالبلاط ـ مما تفرش به الارض وهو مصنوع من مواد أرضية وربما فيه مواد أخرى؟

الخوئي: يجوز السجود عليه إذا كان مصنوعا من الاجزاء الارضية.

التبريزي: يجوز السجود عليه إذا كان ما تقع عليه الجبهة مشتملا على جزء أرضي يحصل به مسمى السجود على الارض.

سؤال191: هل يحكم بصحة الصلاة التي صليت على المأكول أو الملبوس أو غيره مما لا يصح السجود عليه، جهلا بالحكم؟

الخوئي: في الصورة المفروضة: تبطل الصلاة وتجب إعادتها، والله العالم.

التبريزي: في مفروض السؤال: إذا كان الجهل قصوريا بأن كان معتقدا صحة السجود عليها فلا تجب إعادة تلك الصلاة.

سؤال192: ما حكم السجود على البلاط بجميع أنواعه وكذا الاوراق النقدية كالدنانير إذا كانت طاهرة؟

الخوئي: لا مانع من الفروض المذكورة.

التبريزي: الأحوط وجوبا ترك السجود على النقود، وأما البلاط فقد تقدم حكم السجود عليه في جواب مسألة (190).

سؤال193: هل يجوز السجود على ورق الشاي الاسود وكذلك مسبحة شاه مقصود (البايزهر)؟

الخوئي: يجوز السجود على الورق المذكور والسبحة المذكورة.

سؤال194: هل يجوز السجود على الاسمنت؟

الخوئي: نعم يجوز السجود عليه.

سؤال195: هل يجب السجود عند الاستماع إلى قراءة آية السجدة من المسجل أو نحوه من الآلات أم لا؟

الخوئي: لا يجب إلا عند استماعها من القارئ، والله العالم.

سؤال196: هل يقدح في صحة السجود تعرق الجبهة أو وجود ماء عليها؟

الخوئي: لا يقدح.

سؤال197: هل يجب الجلوس بين سجدتي السهو أم يكفي رفع الجبهة قليلا وإرجاعها بدون جلوس؟

الخوئي: نعم يجب، كما في أصل الفريضة، والله العالم.

سؤال198: الموزاييك المعروف الذي يفرش به أرض البيت مثلا، ويقال أنه غير مطبوخ، هل يجوز السجود عليه وهل يطهر باطن القدم ونحوه؟

الخوئي: نعم يجوز السجود عليه، ويطهر باطن القدم.

سؤال199: ما حكم السجود على المناديل المسماة بـ(الكلينكس) علما بأن إطلاق القرطاس عليها عرفا غير متحقق، بل ولا هي مما يستعمل فيما يستعمل فيه القرطاس؟

الخوئي: لا بأس بالسجود عليها، والله العالم.

سؤال200: شخص سجد على ما يصح السجود عليه بإعتقاد أنه يصح السجود عليه، وإنكشف له بعد ذلك الواقع، فما هو حكمه؟

وهل هناك فرق بين الجهل بالحكم أو الجهل بالموضوع؟

الخوئي: في الصورة المفروضة: تجب إعادة الصلاة إذا وقع في السجدتين من ركعة واحدة، ولا فرق بين الصورتين من الجهل، والله العالم.

التبريزي: في صورة الاعتقاد بصحة السجود عليه كما هو المفروض: لا تجب الاعادة بلا فرق بين الجهل بالموضوع أو الحكم.

سؤال201: ما هو حكم تعرق الجبهة قبيل السجود؟

وما هو حكم تعرقها أثناءه؟

الخوئي: لا يضرذلك بالسجود في الحالين.

سؤال202: لو أن مكلفا إعتقد ولمدة طويلة أن الواجب عليه في الصلاة سجدة واحدة، وكان يصلي على هذا الاساس جاهلا بالحكم جهلا قصوريا، فهل يجب عليه إعادة الصلاة؟

الخوئي: في مفروض السؤال: لا تجب إعادة تلك الصلاة ولكن يجب قضاء تلك السجدات الفائتة، والأحوط مع ذلك سجدتا السهو لكل سجدة فائتة، والله العالم.

التبريزي: يضاف إلى جوابه قدس سره نعم إذا كان الانكشاف في زمان لم يخرج وقت الصلاة فالأحوط إعادة أصل الصلاة بعد قضاء السجدة.

سؤال203: هل يجب السجود عند سماع آيات السجدة من المذياع ونحوه وهل يختلف ذلك إذا كان البث مباشرا وغير مباشر، وكذلك رد السلام؟

الخوئي: لا تجب بمجرد السماع ولا بالاستماع إلى المذياع إذا لم يعلم بأن البث مباشر مثلا.

سؤال204: شخص تعلم الصلاة وتعلمها ناقصة التشهد الوسط، وبعد أن صلى سنين مثل ما تعلم أي بدون التشهد الوسط علم أن التشهد واجب، فهل عليه قضاء الصلاة أو قضاء التشهد فقط بعدد ما صلى، أو ليس عليه شيء؟

الخوئي: إن كان قاطعا تمام تلك المدة بعدم لزوم التشهد الذي تركه صحت جميع تلك الصلاة من تلك الناحية، ولا شيء عليه، والله العالم.

سؤال205: المريض الذي لا يستطيع التشهد في الصلاة إلا وهو بحالة التربع هل يجوز له ذلك؟

الخوئي: لا مانع من ذلك حتى حال الاختيار، والله العالم.

سؤال206: لو كان الفضاء مغصوبا لكن محل أعضاء السجود كلها مباح، كما لو بنى في مكان مغصوب فأرض البناء والفضاء مباح، أو كما لو وضع فرش في المكان المغصوب وصلى عليه فما حكم صلاته؟

الخوئي: صلاته محكومة بالبطلان.

سؤال207: ما حكم الصلاة المشكوك فيها بإحدى صور الشك الصحيحة ومع ذلك أبدلت جهلا بالحكم؟

الخوئي: إذا قطع ما شك فيه بإحد القواطع ثم شرع في البدل صح البدل وأجزئه.

سؤال208: قلتم في (منهاج الصالحين): أن كثير الشك لا يعتني بشكه ـ فإذا قلنا أن الشك هو تساوي الطرفين عند الشك، فكيف تتحقق صورة عدم الاعتناء ـ وماذا يرجح من الطرفين المتساويين عنده؟

الخوئي: معنى ذلك أن تجعل نفسك منه على يقين من العمل بما هو الوظيفة، فمثلا لو كان المشكوك فيه الزيادة على الاربع ركعات يبني على عدم الإتيان بالخامسة المبطلة، وإن كان المشكوك فيه نفس الرابعة الواجبة يبني على إتيانها وهكذا.

سؤال209: من كان كثير الشك في شيء وفعلا يحصل له الشك أيضا، إلا أن شكه فعلا من جهة عوارض إبتلاءاته وتشتت حواسه، أو يحتمل أن شكه من هذه الجهة فهل حكمه عدم الاعتناء بشكه؟

الخوئي: مالم يحرز أن الموجب للشك العوارض الطارئة لا يعتن به.

سؤال210: الوسواسي لو شك بين الاقل والاكثر كما لو شك بين السجدة الأولى والثانية أو الركعة الأولى أو الثانية على ما يبني؟ مع أنه لا يعتني بشكه؟

الخوئي: يبني على وقوع المشكوك فيه.

سؤال211: لو شك المكلف بين الثانية والثالثة، وبعد أن بنى على الثالثة سهى وشك مرة أخرى بين الثالثة والرابعة فكيف يعمل حينئذ؟

الخوئي: إذا زال الشك الأول وتبدل إلى الثاني عمل بوظيفة الثاني فيبني على الاربع ويسلم ويأتي بصلاة الاحتياط، وإن لم يزل الأول فشك شكا آخر بين الثلاث والاربع بنى على الاربع وعمل بوظيفة كلا الشكين، فيأتي بصلاة الاحتياط مرتين.

سؤال212: لو أتى بسجدتي السهو مع وجوبهما عليه لكن قبل أن يأتي بالتسليم نسيانا أو سهوا، فما الحكم لو التفت بعد السجدتين أو السجدة ما دام لم يأت بالمنافي، وما الحكم لو التفت بعد السجدتين لكن بعد الإتيان بالمنافي؟

الخوئي: إذا نسي التسليم وتخيل الفراغ من الصلاة فأتى بالسجدتين صحت صلاته وسجوده، وإن أتى بسجدة واحدة ولم يأت بالمنافي أتى بالتسليم ثم إستأنف سجود السهو وصحت صلاته، وإن أتى بسجدة واحدة وكان قد أتى بالمنافي صحت صلاته، أما إذا لم ينس التسليم ولكنه جهل فأتى بالسجدتين أثناء الصلاة بطلت صلاته، وإن أتى بسجدة واحدة لم تبطل إلا إذا كان جاهلا مقصرا.

سؤال213: ما هو حد سقوط التكليف بالنسبة إلى الصلاة والصيام وسائر العبادات؟

وهل يختص ذلك بالصغر والجنون أو يعم صور الشيوخة وعدم الشعور وأمثال ذلك؟

وحينئذ إذا فاتت عبادات الشيخ الكبير لأجل الاغماء أو عدم الشعور بأوقات الصلاة وما شابهها فهل يجب على الولد الاكبر قضاؤها أم لا؟

الخوئي: يعم صورة عدم الشعور في مجموع الوقت فإذا فاتت كذلك لم يجب على الولد الاكبر قضاؤها.

التبريزي: يضاف إلى جوابه قدس سره: وكذلك الحال في الاغماء.

سؤال214: إذا برز شعر المرأة من وراء الستر أثناء الصلاة ولم تعلم هي به، فهل يجب إعلامها بذلك أثناء الصلاة أو بعدها؟

وما هو تكليف المرأة في هذه الحالة؟

الخوئي: لا يجب إعلامها وما لم تعلم به صحت صلاتها.

سؤال215: هل يجزي إذا شك الإنسان في ذكر الركوع أو السجود أو التشهد أن يعيد الذكر ولكن بنية الذكر المطلق؟

الخوئي: يعيد بنية الرجاء أو أمره الفعلي.

سؤال216: هناك ما يسمى الآن ـ بالبوصلة ـ تدل على اتجاه القبلة فهل الاعتماد عليها حجة مع الوثوق بسلامة الآلة وعدم فسادها؟

الخوئي: إذا كانت يعتمد عليها ويوثق بصحة حسابها جاز العمل بها.

التبريزي: إذا حصل منها الظن باتجاه القبلة جاز العمل بها.

سؤال217: قد يخطئ المكلف في أمر ما ـ كما لو كان يصلي جهرا مكان الاخفات ونحو ذلك ـ لجهله مع إمكان السؤال لكن لم يسأل أو يستفهم، لاقتناعه وإعتقاده بصحة عمله ولعدم الاهمية العظمى المستوجبة لهذا، فهل يعد حينئذ جاهلا مقصرا فيعيد عمله أم جاهلا قاصرا فلايعيد؟

الخوئي: إذا كان ملتفتا ـ ولو زمانا ما سابقا ـ إلى جهله بالمسألة فتسامح ولم يسأل كان جاهلا مقصرا، وإن كان فعلا معتقدا صحة عمله، والله العالم.

سؤال218: الخفقة والخفقتان التي لا تنقض الوضوء، ولكن هل تبطل الصلاة لو حدثت للمصلي أثناء الصلاة، أم لا؟

الخوئي: لا تبطل الصلاة في مفروض السؤال.

سؤال219: إذا وجب على الإنسان صلاة الاحتياط فلم يصلها حتى فات الوقت وقد صار الفصل بين الصلاة وبين صلاة الاحتياط، فهل يجب إعادة أصل الصلاة أو أنه لعدم إحرازه الفوت لا تجب؟

الخوئي: يجب في الفرض إعادة تلك الصلاة إذا وقع فصل يوجب محو الاتصال أما لو كان مجرد خروج الوقت فلا ينافي الاتصال.

سؤال220: إذا كان المريض تحت جهاز التنفس الصناعي وهو بكامل وعيه فكيف تتم صلاته، مع العلم أن جهاز التنفس يمنعه من الكلام؟

وإذا زرقت في ذراعيه إبر التغذية فكيف تتم عملية الوضوء والغسل؟

الخوئي: في الفرض الأول: يصلي بالاشارة والخطور القلبي، وفي الفرض الثاني: إذا لم يتمكن من الوضوء فوظيفته التيمم.

سؤال221: إذا نصح الطبيب الخبير بالراحة التامة في (السوبر) لمريض مصاب بمرض يستدعي ذلك مثل (الجلطة القلبية) فكيف تكون صلاته مع العلم أنه لو لا هذا النصح يتمكن من القيام ؟

الخوئي: يصلي في حالة الجلوس مع الاشارة بدلا عن الركوع والسجود، والله العالم.

 

المبحث الثالث


مسائل في القضاء وصلاة
الجمعة

سؤال222: إذا كان على المكلف قضاء سنة مثلا صلاة أو صياما، فكيف يحسب عدد أيام شهور تلك السنة؟ هل يحسبها ثلاثين يوما أو تسعة وعشرين؟

الخوئي: لا هذا ولا ذاك إذ إحتمال أن تمام شهور السنة ثلاثون يوما غير محتمل، وكذا الحال بالنسبة إلى تسعة وعشرين يوما، فلا محالة يكون بعضها ثلاثين يوما وبعضها الآخر تسعة وعشرين يوما فيؤخذ بالمقدار المتيقن.

سؤال223: هل يجوز أن يصلى عن الميت جماعة، بأن يصلي مثلا عشرون شخصا صلاة العصر عن زيد مثلا جماعة بإمامة شخص أيضا يقضي عنه؟

الخوئي: نعم، وإذا صلوا جماعة كما في السؤال الاخير فإن كان ما يقضيه الأمام معلوما فوته عمن يقضي عنه جاز لهم ذلك، ما لم يختل فيما يصلون الترتيب المعتبر بين فريضتي الوقت كالظهرين أو العشائين ليوم واحد، فيصلون معا ظهرا عشرا أو عشرين ثم يصلون عصرا لتلك الظهر وكذا في العشائين.

سؤال224: هل يجوز في مورد القضاء عن الميت أن يصلي أكثر من شخص عنه في عرض واحد من حيث الزمان؟

الخوئي: الحكم كما أشرنا إليه أعلاه، والله العالم.

سؤال225: هل يصح في قضاء الصلاة أن يصلي المكلف عشر صلوات أو أكثر ظهرا، وبعدها بقدرها عصرا بنية كون الأولى من كل منهما عن يوم واحد ثم عن الثاني وهكذا، أم لا بد من التوالي بين الظهرين من كل يوم بدون فصل؟

الخوئي: نعم يجوز ما لم تقدم واحدة على صاحبتها من يوم واحد.

سؤال226: هل يجزئ قضاء الصبي المميز نيابة عن والديه سواء في الصلاة أو الصوم؟

الخوئي: لا يجزئ ذلك، والله العالم.

التبريزي: في الاجزاء إشكال.

سؤال227: هل يجوز في صلاة القضاء أن يقضي المكلف أولا فرض الصبح عشر مرات مثلا متوالية، ثم بعدها فرض الظهر عشر مرات كذلك، وبعدها فرض العصر مثلها وهكذا، أو يلزم أن يكون القضاء على الترتيب المتعارف بأن يقضي الصبح مرة ثم بعدها الظهر مرة ثم العصر كذلك، وهكذا بالنسبة إلى المغرب والعشاء؟

الخوئي: نعم يجوز ذلك.

سؤال228: هل يجوز أن يقضي عدة أشخاص عن شخص واحد في وقت واحد بدون ترتيب بينهم؟

الخوئي: نعم يجوز الاشتراك لعدة في القضاء عن واحد في وقت واحد إذا لم يوجب تقارن أداء المترتبتين من يوم واحد أو تقديم الشريك المتأخرة، فمثال الأول: كأن يصليا معا الظهر والعصر ليوم واحد أو المغرب والعشاء معا ليلة واحدة، ومثال الثاني: أن يصلي أحدهما عصر يوم قبل أن يصلي الآخر ظهر ذلك اليوم وهكذا فهذان لا يجزيان، ويجوز بغير مايستلزم الصورتين.

سؤال229: كان رأيكم في صلاة الجمعة هو الاحتياط الوجوبي بالحضور إذا أقيمت بالشرائط، وقد سمعنا أن رأيكم قد تغير إلى الوجوب التخييري ثم رجعتم إلى رأيكم السابق فهل هذا صحيح؟

الخوئي: الوجوب التخييري لأصل الانعقاد، والاحتياط لم بعد الانعقاد صحيح في محله، ولا عدول.

سؤال230: هل يجوز إقامة صلاة الجمعة مع توفر الشروط المذكورة بالسر وعدم إعلام المؤمنين ما عدا الخمسة أو السبعة التي تنعقد بهم الصلاة؟

الخوئي: نعم إذا لم تكن جمعة أخرى مقامة معها بالقرب المعهود.

سؤال231: إذا علم أن الكسوف سيحصل غدا وذلك عن طريق الجهات الرسمية العلمية التي تتابع ذلك عادة وعندما جاء الغد نسي وغفل حتى انجلى الكسوف وكان جزئيا، ثم بعد ذلك تذكر فهل علمه المسبق بالكسوف قبل حصوله يوجب عليه القضاء؟

الخوئي: إذا لم يلتفت وقت حدوث الكسوف إلى أن انجلت الشمس ثم التفت مع جزئية الكسوف حسب الفرض، فلا قضاء عليه لمجرد علمه به قبل حدوثه.

سؤال232: إذا كان انسان يعمل في محل لغير المسلمين في وقت يصعب عليه صلاة العشاء في وقتها، هل يجوز تأجيلها إلى بعد منتصف الليل وقبل طلوع الفجر، خصوصا إذا كان وقت الفرصة التي هي نصف ساعة عادة لا تكفي لازالة الحواجب وقد يضطر لترك عمله إذا أراد الصلاة في غير وقت الفرصة؟

الخوئي: لا يجوز تأجيلها عن إختار، والله العالم.

سؤال233: هل يجوز أن يصلي الأمام الجمعة بنية الاستحباب ـ على فتوى مقلده ـ بينما يصلي المأمومون بنية الوجوب ـ على فتوى مقلدهم؟

الخوئي: نعم يجوز ذلك، والله العالم.

سؤال234: في صلاة الجمعة ما الحكم لو فات المكلف الخطبة الأولى، أو الخطبتين وركعة؟

الخوئي: يجزيه عن أداء الظهر أربعا، ولو أدرك الأمام في قيام الركعة الثانية قبل الركوع فيأتي مع الأمام بركعة وبعد فراغه يأتي بركعة أخرى، والله العالم.

التبريزي: يضاف إلى جوابه قدس سره بل لا يبعد أن يكون درك صلاة الجمعة بما يدرك به الجماعة في سائر الصلوات فيكفي أن يدرك الأمام في ركوع الركعة الثانية.

سؤال235: ما هو الحد الزمني الاقصى الذي يمكن تأخير صلاة الجمعة إليه؟

الخوئي: يمتد وقت صلاة الجمعة ـ إلى أن يصبح الظل الحادث بعد الزوال للشاخص مساويا له، والله العالم.

سؤال236: إذا كان إمام الجمعة مسافرا فهل تصح جمعته وجمعة من يأتم به من المتمين والمقصرين وبأي نية؟

الخوئي: نعم تصح منه ومنهم، ولكن من غير وجوب بإقامتها حينئذ، والله العالم.

التبريزي: يضاف إلى جوابه قدس سره: وفي اجزاء ذلك عن صلاة الظهر إشكال.

سؤال237: هل الاحتياط في الحضور لصلاة الجمعة عند إقامتها وجوبي كما يظهر من الرسالة أو إستحبابي كما نقله البعض عنكم؟

الخوئي: الاحتياط المزبور وجوبي، والله العالم.

التبريزي: يضاف إلى جوابه قدس سره: ولكن إذا تركه وصلى الظهر ولو في وقت الجمعة صحت صلاته.

سؤال238: من لم يبلغه ثبوت العيد إلا بعد الزوال، هل يجوز له المشاركة في صلاة العيد لجماعة أخرى من غير مقلديكم في اليوم التالي؟

الخوئي: نعم في تلك الصورة يفطر الصائم لوقته، ويؤدي صلاة العيد غدا، والله العالم.

سؤال239: هل تبطل الصلاة إذا تفرق القنوت في صلاة الآيات في مواضع دون مواضع إشتباها بالحكم؟

الخوئي: لا تبطل الصلاة بذلك، والله العالم.

سؤال240: رجل يدخل المسجد فيظن أن الجماعة يصلون الجمعة فينوي الجمعة، ثم يتبين له أنهم يصلون الظهر، فهل يجوز له أن يعدل إلى نية الظهر أم لا، وكيف الحكم في فرض العكس أي لو كان يظن أنهم يصلون الظهر فنوى الظهر ثم تبين له أنهم يصلون الجمعة فهل يصح له أن يعدل بنيته إلى الجمعة؟

الخوئي: نعم يجوز في كلا الموردين.

 

المبحث الرابع


صلاة الجماعة

سؤال241: إذا كان الشخص عليه حدود شرعية ثم تاب ولم يقم عليه الحد هل تصح الصلاة خلفه؟

الخوئي: نعم إذا تاب حقيقة كان كمن لا ذنب له.

التبريزي: نعم إذا تاب حقيقة وصار عادلا فلا بأس.