next page

fehrest page

back page

أساليب الخداع والنفاق لجلب الشخصيات إلى الماسونية:

يتجلى النفاق في مزاعم المسؤولين عن الماسونية عندما تسمع (كلافل) وهو من أقطاب الماسونية البارزين يوصي إليهم بقوله:

« إن أراد إخواننا الماسون أن يُدخلوا أحداً فعليهم أن يقولوا لكل راغب في الانتساب إلى الماسونية (ما يوافق حاله وعقله وميوله ويرضي هواه ».

1ـ فان كان من أهل ومحبي الاطلاع على الأسرار قولوا له:

إن في الماسونية أسراراً لا يعرفها غيرهم.

2ـ وإن كان من أهل التجارة والصناعة:

أغروه بالربح وزيادة عدد المستهلكين لتجارته من الماسونيين.

3ـ وإن كان من محبي العظمة والجاه والسلطان:

أخبروه بأنّ عظماء العالم هم من الماسونيين [1] .

وبهذه الصورة من النفاق يوهمون الناس ويتسلحون بالكذب ويقولون لكل فئة ما يرضيها ويرضي هواها. وبالنسبة للدين يقولون للمسيحيين : إنها ـ أي الماسونية ـ من الإنجيل، وللمسلمين أنها من القرآن، وهكذا هي مبادئ الماسونية.


[1]  - ننصح بمراجعة كتاب سيف داوود ص356، لمعرفة أسماء المخدوعين بالماسونية من الرؤساء والملوك والامراء والعلماء ورجال الدين، وكذلك مراجعة : الماسونية ص14.

next page

fehrest page

back page