next page

fehrest page

back page

رابعا : الإسلام وأدب استخدام المشتركات في البيئة

مما يجدر ذكره أن حسن استخدام المشتركات ومنع الأذي والضرر عنها قد كفله الاسلام و شدد عليه ورغب فيه انطلاقاً من آيات القرآن و أحاديث الرسول الكريم صلي الله عليه و سلم.

و المشتركات بين الناس هي أنواع ترجع اصولها إلى ثلاثة: الماء، والمعدن، والمنافع، والمنافع ستة: المساجد والمشاهد، والمدارس، والرباط، والطرق، ومقاعد الاسواق .

1) فمياه الشطوط و الأنهارالكبار كدجلة و الفرات و ماشاكلهما أو الصغار التي جرت بنفسها من العيون أو السيول أو ذوبان الثلوج و كذا العيون المتفجرة من الجبال أو في أراضي الموات و غير ذلك من المشتركات. و تنقية النهر المشترك و إصلاحه ونحوهما علي الجميع . أما مياه الآبار و العيون والقنوات التي جرت بالحفر لا بنفسها , ملك للحافر, فلا يجوز لأحد التصرف فيها بدون إذن مالكها.

next page

fehrest page

back page