(يـا ايـهـا الـذيـن آمـنوا اذا قمتم الى الصلاة فاغسلوا وجوهكم وايديكم الى المرافق وامسحوا بـرؤوسـكـم وارجلكم الى الكعبين وان كنتم جنبا فاطهروا وان كنتم مرضى او على سفر او جاء احـد مـنـكـم مـن الـغائط او لامستم النساء فلم تجدوا ماء فتيمموا صعيدا طيبا فامسحوا بووهكم وايديكم منه ) [الاية : 6 ].
ب - في سورة النساء:.
(يا ايها الذين آمنوا لا تقربوا الصلاة وانتم سكارى حتى تعلموا ما تقولون ولا جنبا الا عابري سبيل حتى تغتسلوا وان كنتم مرضى او على سفر او جاء احد منكم من الغائط او لامستم النساء فلم تجدوا ماء فتيمموا صعيدا طيبا فامسحوا بوجوهكم وايديكم ان اللّه كان عفو غفورا)[الاية : 43].
2 - ف -ي الحدي -ث :.
جاء في تفسير الايتين من صحيحي البخاري ومسلم :.
ا - عن هشام بن عروة , عن ابيه , عن عائشة انها استعارت من اسماء قلادة فهلكت فبعث رسول اللّه (ص ) رجـلا فـوجـدها فادركتهم الصلاة وليس معه ماء فصلوا فشكوا ذلك الى رسول اللّه (ص ) فانزل اللّه آية التيمم فقال :.
اسـيـد بـن حـضير لعائشة : جزاك اللّه خيرا فواللّه ما نزل بك امر تكرهينه الا جعل اللّه ذلك لك وللمسلمين فيه خيرا(280).
ولفظ الحديث في سنن النسائي :.
بـعـث رسـول اللّه (ص ) اسيد بن حضير وناسا يطلبون قلادة كانت لعائشة نسيتها في منزل نزلته فـحضرت الصلاة وليسوا على وضوء ولم يجدوا ماء فصلوا بغير وضوء فذكروا ذلك لرسول اللّه (ص ) فانزل اللّه عز وجل آية التيمم الحديث (281).
ب - في صحيحي البخاري ومسلم ومسند احمد واللفظ للاول بسنده عن عمران بن حصين :.
ان رسول اللّه (ص ) راى رجلا معتزلا لم يصل في القوم فقال : يا فلان ما منعك ان تصلي في القوم ؟ فقال : يا رسول اللّه اصابتني جنابة ولاماء قال :.
عليك بالصعيد فانه يكفيك (282).
ج - فـي طـبـقات ابن سعد والاستيعاب , واسد الغابة , والاصابة , والدر المنثور للسيوطي , وكنز العمال واللفظ للاول :.
عـن الـربـيـع بن بدر قال : حدثني ابي عن جدي ان رجلا منهم يقال له الاسلع قال : كنت اخدم النبي (ص ) وارحل له .
قال : فقال لي (ص ) ذات ليلة : يا اسلع قم فارحل لي .
فقلت : يا نبي اللّه اصابتني جنابة فسكت ساعة واتاه جبريل (ع ) بية .
الصعيد.
قال فدعاني النبي (ص ) فاراني كيف امسح فمسحت ورحلت له وصليت , فلما انتهى الى الماء قال لي : قم يا اسلع فاغتسل .
واخرجه الخطيب في تاريخه قريبا من هذا وليس فيه ذكر نزول آية التيمم بسببه (283).
د - فـي تـفسير الاي -ة بتفسير الطبري بسن -ده في ق -وله تع -الى : (ولا جنبا الاعابري سبيل ) قال :.
ان رجـالا مـن الانـصـار كـانـت ابـوابه -م في المسجد فكانت تصي -بهم جناب -ة ولا ماء عندهم فيري -دون الماء ولا يجدون مم -را في المسج -د فانزل اللّه هذه الاية (284).
ه - ايضا في تفسير الاية بتفسير السيوطي بسنده قال :.
اصاب اصحاب رسول اللّه (ص ) جراحة ففشت فيهم ثم ابتلوا بالجنابة فشكوا ذلك الى النبي (ص ) فنزلت (وان كنتم مرضى ) الاية كلها(285).
و - في تفسير الاية بتفسير السيوطي بسنده عن مجاهد في قوله : (وان كنتم مرضى ) قال :.
نزلت في رجل من الانصار كان م -ريضا فل -م يستطع ان يق -وم فيتوضا ول -م يكن له خادم فيناوله , فاتى رسول اللّه (ص ) ف -ذكر ذلك له فانزل اللّه هذه الاية (286).
ز - بتفسير آية التيمم من سورة المائدة من تفسير السيوطي بسنده عن عطاء قال :.
احـتـلم رجل على عهد رسول اللّه (ص ) وهو مجذوم فغسلوه فمات فقال رسول اللّه (ص ): قتلوه قتلهم اللّه ضيعوه ضيعهم اللّه .
فـي صـحـيـحـي البخاري ومسلم وسنن ابي داود والنسائي ومسند الطيالسي واحمد وابي عوانة واللفظ للطيالسي :.
بـسـنده عن عبد الرحمن بن ابزى عن ابيه قال : اتى رجل عمر فذكر انه كان في سفر فاجنب ولم يـجـد الماء, فقال : لا تصل فقال عمار: اما تذكر يا امير المؤمنين اذ كنت انا وانت في سرية فاجنبنا فـلـم نـجـد الماء فاما انت فلم تصل واما انا فتمعكت في التراب وصليت , فلما قدمنا عل رسول اللّه (ص ) ذكـرنـا ذلك له فقال لك : اما انت فلم يكن ينبغي لك ان تدع الصلاة , واما انت يا عمار فلم يكن ينبغي لك ان تمعك كما تتمعك الدابة انما كان يجزئك - وضرب رسول اللّه (ص ) بيده الارض الى الـتـراب - فـقـال : هـكـذا فـنـفـخ فـيها ومسح وجهه ويديه الى المفصل وليس في الى الذراعين الحديث (287).
كان ذلكم ما جاء في الذكر الحكيم والاحاديث المروية عن رسول اللّه (ص ) في امر التيمم وينبغي ان ندرسها في ما ياتي باذنه تعالى .
دراسة اخبار التيمم :.
ينبغي ان ندرس في هذا المقام اربعة امور:.
ا - زمان نزول حكم التيمم .
ب - روايات التيمم عدا روايات ام المؤمنين عائشة .
ج - زمان نزول آيتي التيمم .
د - روايات ام المؤمنين عائشة الاخيرة في شان نزول آيتي التيمم .
ونستعين اللّه ونقول :.
ا - زمان نزول حكم التيمم :.
نزل حكم الصلاة على رسول اللّه (ص ) بعد ما بعث , وعلمه جبرئيل الوضوء والصلاة بعد ذلك .
وكـان (ص ) يـؤديـهـا مع علي وخديجة ومن آمن من بعدهما من المسلمين , ومع ذلك لم نجد ذكر الوضوء في القرآن الكريم في غير سورتي المائدة والنساء المدنيتين .
ونحن نرى ان حكم الغسل من الجنابة وحكم التيمم بدلا عن الوضوء والغسل عند عدم تيسرهما - ايـضـا - كـان قد نزل في مكة , فان قلة وجود الماء في اراضي الحجاز يومذاك كانت تقتضي نزول حكم التيمم بدلا عن الوضوء والغسل بعد نزول حكم الوضوء للصلاة .
ب - روايات التيمم عدا روايات ام المؤمنين عائشة :.
اخـتـلـفـت روايات التيمم في تعيين الامر الذي بسببه نزلت آيتا التيمم , ففي رواية : ان رجالا من الانصار كانت ابوابهم في المسجد فكانت تصيبهم جنابة ولاماء عندهم فانزل اللّه هذه الاية .
وفي ثانية : انها نزلت في مجروحين ابتلوا بالجنابة .
وفي ثالثة : انها نزلت في رجل من الانصار اجنب ولم يستطع ان يتوضا.
ج - زمان نزول آيتي التيمم :.
ان شان آيتي التيمم شان آيات اخرى نزلت تخبر عن نزول حكم بوحي غير قرآني مثل قوله تعالى في سورة الاحزاب :.
( واذ تقول للذي انعم اللّه عليه وانعمت عليه امسك عليك زوجك واتق اللّه وتخفي في نفسك ما اللّه مبديه وتخشى الناس واللّه احق ان تخشاه ).
وكان الذي اخفاه الرسول (ص ) في نفسه ما اوحى اللّه اليه قبل ذلك بوحي غير قرآني واخبر عنه هنا بوحي قرآني حيث قال تعالى :.
(فلما قضى زيد منها وطرا زوجناكها لكي لا يكون على المؤمنين .
حرج ) الاية .
وكـذلـك الشان في زمان نزول آيتي التيمم فقد كان حكم التيمم قد نزل بوحي غير قرآني ثم نزل القرآن يخبر عن حكم اللّه في بدلية التيمم عن الوضوء والغسل .
نستنتج مما سبق ان حكم التيم -م كان قد نزل في اوائ -ل بعث -ة الرسول (ص ) وعمل به في مكة ثم نـزلـت الايـتـان فـي المدينة تخبران عن ذلك الحكم , وبعد نزول الايتين كان الرسول (ص ) يتلو احداهما بالمناسبة كلما اقتضى المقام ذلك .
وبـمـا ان الخلفاء كانوا قد نهوا عن كتابة سنة الرسول (ص ) الى عصر عمر ابن عبد العزيز وقع هذا الالتباس ف -ي الرواي -ات وادى ذلك ال -ى ه -ذا الاختلاف في شان نزول الايتين .
د - روايات ام المؤمنين عائشة الاخيرة في شان .
نزول آيتي التيمم :.
اننا نرى ان لفظ النسائي قد يكون هو الصحيح حيث يقول : ان رسول اللّه (ص ) بعث في طلب قلادة لام الـمـؤمـنـين عائشة (نسيتها في منزل نزلته ) وان المبعوث كان رجلا واحدا كما يفهم ذلك من حـديـث جـاء في البخاري , فان طلب القلادة لا يحتاج الى ناس يذهبون له ونرى ان ذلك الرجل كان اسيد بن حضير, ولم يتيسر له الماء للطهور واخبر الرسول بذلك بعد رجوعه فتلا عليه الاية كما تلاها على غيره .
كان ذلكم نتيجة دراساتنا في شان نزول آيتي التيمم والروايات التي تخبر عنهما.
وف -ي م -ا ياتي ندرس باذنه تعالى قص -ة الافك والايات النازلة في امر الافك .
رابعا - الافك :.
ا - في القرآن الكريم :.
قال اللّه تعالى : (ان الذين جاءوا بالافك عصبة منكم لا تحسبوه شرا.
لكم بل هو خير لكم لكل امرئ منهم ما اكتسب من الاثم والذي تولى كبره منهم له عذاب عظيم لولا اذ سـمـعتموه ظن المؤمنون والمؤمنات بانفسهم خيرا وقالوا هذا افك مبين لولا جاءوا عليه باربعة شـهداء فاذ لم ياتوا بالشهداء فاولئك عند اللّه هم الكاذبون ولوا فضل اللّه عليكم ورحمته في الدنيا والاخرة لمسكم في ما افضتم فيه عذاب عظيم اذ تلقونه بالسنتكم وتقولون بافواهكم ما ليس لكم به علم وتحسبونه هينا وهو عند اللّه عظيم ولولا اذ سمعتموه قلتم ما يكون لنا ان نتكلم بهذا سبحانك هذا بهتان عظيم يعظكم اللّه ان تعودوا لمثله ابدا ان كنتم مؤمنين ويبين اللّه لكم الايات واللّه عليم حكيم ان الذين يحبون ان تشيع الفاحشة في الذين آمنوا لهم عذاب اليم في الدنيا والاخرة واللّه يعلم وانتم لاتعلمون ولولا فضل اللّه عليكم ورحمته وان اللّه رؤوف رحيم يا ايها الذين آمنوا لا تتبعوا خـطوات الشيطان ومن يتبع خطوات الشيطان فانه يامر بالفحشاء والمنكر ولولا فضل اللّه عليكم ورحمته ما زكى منكم من احد ابدا ولكن اللّه يزكي من يشاء واللّه سميع عليم ولا ياتل اولوا الفضل مـنـكم والسعة ان يؤتوا اولي القربى والمساكين والمهاجرين في سبيل اللّه وليعفوا وليصفحوا الا تحبون ان يغفر اللّه لكم واللّه غفور رحيم ان الذين يرمون المحصنات الغافلات المؤمنات لعنوا في الدنيا والاخرة ولهم عذاب عظيم يوم تشهد عليهم السنتهم وايديهم واجلهم بما كانوا يعملون ).
[النور: 11 - 24].
دراسة الايات الكريمة :.
في هذه الايات الكريمة : (الذين جاءوا بالافك عصبة ) والعصبة :.
جـمـاعة متعصبة متعاضدة (288) ويقابلها تجمع اللفيف , واللفيف : ما اجتمع من الناس من قبائل شتى فيهم الشريف والدني (289).
بـنـاء عـلى ذلك اننا نرى ان الافك لابد وانه كان قد وقع في حدود ضيقة من بيت النبي (ص ) ولم يطلع عليه الا خاصته ممن لم يشيعوا ذكره تادبا بقوله تعالى : (والذين يحبون ان تشيع الفاحشة ).
ثـم ان رمـيـهم من قذفوا بالفاحشة لم يتعد حدود الارجاف ولم يبلغ منهم الى درجة الشهادة ليوجب عليهم حد القذف , فلم يكن اي واحد منهم جادا في ذلك البتة , لعدم وجود الموجب له ونرى ان المراة والـرجـل الـلذين رميا بالافك لابد وانهما لم يكونا من البيوتات العربية لتثار له ا العشيرة والاهل , وانـمـا كـانا من المغمورين المنقطعين عن الرهط ولم يكن لهم ناصر الا اللّه ورسوله (ص ), واما الـقـاذفـون فـلا بد وانهم كانوا عصبة قوية يومذاك ولما نزلت آيات الافك خمدت انفاس العصبية وسكتت على مضض وسكت الرسول عنهم وسكت .
المتصلون بالرسول , ولا بد ان هذه العصبة بقيت قوية بعد الرسول وصعدت قمة المجتمع الاسلامي واصـبـحـت مـهـابة ملحوظة الجانب , فاجتهد المحدثون والمؤرخون في اخفاء معالم الواقعة مهما استطاعوا الى ذلك سبيلا.
وقد انتهى الينا من زوايا كتب الحديث والسير ما ينير لنا الطريق بعض الشي ء, وذلك ما سندرسه ان شاء اللّه تعالى بعد دراسة اخبار الافك في ما ياتي :.
ب - في الحديث .
ما روي عن ام المؤمنين عائشة في قصة الافك ودراستها:.
جاء في ما روي عنها في صحاح الحديث ان رسول اللّه استشار اسامة بن زيد وكان اسامة يومذاك في الـسـنة الخامسة اوالسادسة من الهجرة غلاما لم يبلغ الحلم لانه كان في مرض وفاة الرسول حين ولاه عـلـى الجيش في السنة الثانية عشرة من الهجرة عمره ثماني عشرة سنة , واستنكرو تعيينه وهو غلام على جيش اوعب فيه المهاجرين الاولين كيف يصح ان يستشير الرسول في امر هام مثل قـصـة الافـك غلاما في اوائل العقد الثاني من عمره ولم يستشر والده زيد وكان يومذاك على قيد الحياة ؟ فانه استشهد في غزوة مؤتة وفي .
الـسـنـة الثامنة وجاء في الحديث الذي اوردناه في اول البحث ان رسول اللّه (ص ) قال عن صفوان : (وذكروا رجلا ما علمت عليه الا خيرا وما كان يدخل على اهلي الا معي ) في حين ان صفوان كان قد اسلم قبل تلك الغزوة , فكيف كان يدخل مع رسول اللّه على اهله ؟.
وجـاء فـي الـحديث التالي انها قالت عن صفوان : وبلغ الامر ذلك الرجل فقال : (سبحان اللّه واللّه ما كشفت كنف انثى قط).
وفـي روايـة ابن هشام : (وكانت عائشة تقول : لقد سئل عن ابن المعطل فوجدوه رجلا حصورا ما ياتي النساء)(290).
وقـد مر بنا في الحديث الصحيح ان زوجة صفوان اشتكت الى رسول اللّه (ص ) ان صفوان يضربها اذا صـلـت ويـفـطرها اذا صامت وانه لا يصلي صلاة الصبح الحديث , وبناء على ذلك فان صفوان لا يقول : سبحان اللّه واللّه ما كشفت كنف انثى قط وانتبه الى هذا التناقض الحافظ ابن حجر فقد قال في ترجمته في الاصابة : ومما انتبه العلماء الى ما فـي تـلـكم الاحاديث من تناقض مع الواقع التاريخي ما جاء فيها: ان الرسول سال من الجارية بريرة عـنـها, في حين ان بريرة كانت يومذاك جارية لبعض بني هلال , وانما اشترته ام المؤمنين بعد ذاك بـسنتين او اكثر يوم كان العباس عم النبي في المدينة , وان له كلاما في العباس وقصة شراء بريرة كما جاء في ترجمتهما في الاصابة .
وجـاء فـي تـرجمة مغيث عن ابن عباس انه رآى مغيثا بعد عتقها يمشي خلفها ويبكي , وانما هاجر العباس قبيل فتح مكة التي كانت في السنة الثامنة من الهجرة (291) وبناء على ذلك كان شراء عائشة لـبـريـرة وعتقها في السنة الثامنة من الهجرة , وما كانت في السنة الخامسة او السادة للّه جرة التي رويت فيها روايات الافك في واقعة غزوة بني المصطلق .

حيرة العلماء في رفع تناقض روايات الصحاح والمسانيد.

في قصة الافك :.
ا - قال الحافظ ابن حجر في ترجمة صفوان من الاصابة :.
اورد عـلـى هذا ان صفوان كيف كان حصورا وقد روي عن ابي داود عن ابي سعيد انه قال : جاءت امـراة صـفـوان الى النبي (ص ) فقالت : يا رسول اللّه ان زوجي صفوان يضربني ثم قال ابن حجر: واسـنـاده صحيح ولكن يشكل عليه ان عائشة قالت في حديث الافك : ان صفوان قال : واللّه ماكشفت عـن كنف انثى قط ثم ذكر ان البخاري قد انتبه الى هذا التنافي ولذلك ضعف حديث ابي داود ليسلم حديث الافك .
ب - اخـرج الـبـخـاري والـطـيـالـسـي وعـبـداللّه بن احمد في مسند(292) ابيه جميعا عن مسروق (293) عن ام رومان :.
ان مـسـروقـا لـم يـدرك ام رومان فان ام رومان كانت قد توفيت في السنة الرابعة او الخامسة او السادسة من الهجرة في المدينة ومسروق ولد في السنة الاولى من الهجرة في اليمن وقدم من اليمن بعد وفاة رسول اللّه (ص ).
قال الشيباني في الجمع بين رجال الصحيحين (294):.
(وانكر على البخاري اخراج حديثه عن ام رومان , اذ كانت بلا خلاف قد توفيت في عهد النبي ولم يكن مسروق حينئذ وهو حديث واحد).
وقال ابن عبد البر(295): (رواية مسروق عن ام رومان مرسلة ولعله سمع ذلك من عائشة ).
وقـال الـزركـشـي (296): (روى الـبخاري لام رومان حديثا واحدا من حديث الافك من رواية مسروق عنها ولم يلقها وقيل : (عن مسروق حدثتني ام رومان ) وهو وهم ذكر ابن سعد وغيره ان ام رومـان مـاتـت فـي حياة رسول اللّه (ص ) في سنة ست من الهجرة ونزل رسول اللّه (ص ) في قـبـرها, وه ا يقوي الاشكال في اخراج البخاري رواية مسروق عنها, لكن انكر قوم موتها في حياة رسول اللّه (ص ) منهم ابو نعيم الاصفهاني , ولاعمدة لمن انكره الا رواية .
مـسـروق وقال الخطيب : لم يسمع مسروق من ام رومان شيئا والعجب كيف خفي ذلك على البخاري وقد فطن مسلم ؟).
وانما قال : فطن مسلم لانه لم يخرج حديث مسروق في الافك عن ام .
رومان .
ج - روى الـحـافـظ ابن حجر في ترجمة صفوان من الاصابة عن ابي داود عن ابي سعيد انه قال : جاءت امراة صفوان الى النبي (ص ) فقالت : يا رسول اللّه (ص ) ان زوجي صفوان يضربني .
ثم قال ابن حجر: واسناده صحيح , ولكن يشكل عليه ان عائشة قالت في حديث الافك ان صفوان قال : واللّه ما كشفت عن كنف انثى قط.
ثم ذكر ان البخاري قد انتبه الى هذا التنافي , ولذلك ضعف حديث ابي داود ليسلم حديث الافك .
د - اشكل على حديث الافك في صحيح البخاري ومسلم وغيرهما من كتب الحديث ان ما جاء فيه من مـحاورة سعد بن معاذ وسعد بن عبادة يتنافى ووفاة سعد بن معاذ قبل ذاك بعام او اكثر فانه كان قد تـوفـي بعد غزوة بني قريظة , وقد اجاب بعضهم عن هذا الايراد بان المحاورة في سير ابن هشام ومـن تـبعه من المؤرخين قد وقعت بين اسيد بن حضير وسعد بن عبادة وان ما في رواية ابن هشام اسيد بن حضير بدل سعد بن معاذ هو الصحيح وما في صحيح البخاري ومسلم خطا في الاسم ووهم .
اقـول : وهـذا الجواب غير واف فان اسم اسيد قد جاء في رواية الصحيحين بعد اسم سعد بن معاذ ونسب الى كل منهما دور خاص في ذلك الموقف وهذا لفظ الصحيحين (297):.
فـقام سعد اخو بني عبد الاشهل فقال : انا يا رسول اللّه اعذرك فان كان من الاوس ضربنا عنقه وان كان من اخواننا من الخزرج امرتنا ففعلنا امرك .
فـقام سعد بن عبادة فقال لسعد: كذبت لعمر اللّه لا تقتله فقام اسيد بن حضير وهو ابن عم سعد فقال لسعد بن عبادة : كذبت لعمر اللّه لنقتلنه فانك منافق تجادل عن المنافقين الحديث .
ففي رواية الصحيحين نسب الى سعد بن معاذ الاقتراح بقتل القاذفين والى ابن عمه اسيد بن حضير مـهـاجـمة سعد بن عبادة دفاعا عن سعد بن معاذ مع التصريح باسمه اسيد ونسبته من سعد ويؤيد ما نرى من ان رواة الصحاح لم يوهموا ولم يخطئوا في ذكر الاسم , وانهم كانوا قد لحظواالتنافي بين مـوت سـعـد ابن معاذ قبل غزوة بني المصطلق وحضوره في ذلك الموقف , انهم لم يصرحوا باسم الغزوة في صدر هذا الحديث الذي ذكر فيه اسم سعد بن معاذ وانما قالوا في غزوة غزاها بينما في سـيـرة ابـن هشام لما لم يرد اسم سعد بن معاذ في روايتهم صرح باسم الغزوة وق لوا: (فلما كانت غزوة بني المصطلق اقرع بين نسائه ) الحديث .
ولعل الزهري قبل كل هؤلاء قد لاحظ بعض التباين والتنافي في .
احـاديـث الافـك الـمروية عن ام المؤمنين حين لم يات بها على وجهها, بل ادمج بعضها في بعض ثم قـال (298): ان بـعـض القوم كان ادعى لحديثها من بعض وفي هذا القول اشارة واضحة باختلاف الاحـاديـث الـتـي ادمج بعضها ببعض , ولو لا هذا التصرف منه لاستطعنا اليوم مقارنة تلك الاح ديث وتفهم الواقع التاريخي اكثر من هذا.
ه - خبر حد القذف :.
جـاء فـي حـديـث ام المؤمنين عائشة رضي اللّه عنها ايضا في ذيول هذه القصة انها قالت : (لما نزل عـذري قـام الـنـبـي (ص ) عـلى المنبر فذكر ذلك وتلا القرآن فلما نزل امر بالرجلين والمراة فضربوا حدهم )(299).
وفـي رواية ابن هشام عنها: (ثم خرج الى الناس فخطبهم وتلا عليهم ما انزل اللّه عليه من القرآن في ذلك , ثم امر بمسطح بن اثاثة وحسان بن ثابت وحمنة بنت جحش - وكانوا ممن افصح بالفاحشة - فضربوا حدهم )(300).
هكذا جاء في ما روي عن ام المؤمنين غير انه لم يثبت اجراء حد.
الـقـذف عـلى واحد من هؤلاء, فقد مر بنا قول الواقدي : (قالت - اي ام المؤمنين عائشة : فضربهم رسول اللّه (ص ) الحد ويقال : ان رسول اللّه (ص ) لم يضربهم وهو اثبت عندنا).
وفي تراجم :.
ا - حسان بن ثابت :.
فـي اسـد الغابة : عن هشام , عن ابيه - عروة بن الزبير - ان رسول اللّه جلد الذين قالوا لعائشة ما قالوا ثمانين , حسان بن ثابت ومسطح بن اثاثة وحمنة بنت جحش , وكان حسان ممن خاض في الافك فجلد فيه في ق -ول بعضهم وانك -ر ق -وم ذل -ك .
ب - حمنة بنت جحش :.
فـي تـرجـمتها في اسد الغابة : وقال بعضهم انها جلدت مع من جلد فيه - في الافك - وقيل لم يجلد احد.
وانـمـا قـال الـعلماء لم يضربهم الحد وانكروا ذلك مع التصريح بذلك في ما رووا عن ام المؤمنين عائشة في الصحاح والسنن والمسانيد, لان حد القذف انما يثبت عندما يشهد الشهود امام الحاكم وفي وجه من يرمونه بالفاحشة , كما وقع ذلك لابي بكرة ونافع ابني الحارث بن كلد الثقفي وشبل بن معبد الـبـجلي امام الخليفة عمر بان المغيرة زنى بام جميل بنت الافقم وفي وجه المغيرة ونكل زياد ابن ابيه عن الشهادة فامر الخليفة بضربهم ثمانين جلدة , وعلى اثر ذلك سقطت .
شـهـادتـهم عن الاعتبار حتى اعلن نافع وشبل توبتهما فقبلت بعد ذلك شهادتهما, ولم يتب ابو بكرة فكان لا يستطيع ان يدلي الشهادة في امر الى آخر عمره (301).
ومـا جـاء فـي الروايات المروية عن ام المؤمنين عائشة في قصة الافك ان كلا من عبداللّه بن ابي ومـسـطـح بـن اثـاثـة وحسان بن ثابت وحمنة بنت جحش ارجفوا بخبر الافك , ولم يات في تلكم الروايات اكثر من ذلك وبناء على ذلك لا يثبت عليهم حد القذف ليجريه عليهم رسول الل ه (ص ).
هذا ما وجدناه عند العلماء من مناقشات حول ما روي عن ام المؤمنين في خبر الافك ونضيف الى ذلك ما ياتي بيانه باذنه تعالى .

عود على بدء في خبر المسابقة والتيمم والافك :.

جـاء فـي روايات الصحاح والسنن والمسانيد في خبر نزول آية التيمم عن ام المؤمنين عائشه انها قالت : ان الرسول (ص ) انزل جيشه في عراء لا ماء فيه وليس معهم ماء في التماس عقد لام المؤمنين عـائشـة كـانت فقدته , حتى اذا اصبح الجيش على تلك الحالة جاء ابوها ابو بكر يع فها ويضرب في خـاصرتها ويقول لها في كل سفر للمسلمين منك بلاء وعناء, ورسول اللّه واضع راسه على فخذ ام المؤمنين عائشة مستسلم للنوم ولم تستطع حراكا لمكان رسول اللّه منها بينا جاء في روايات الافك عـنها انها بقيت منفردة في منزلها ليس معها الرسول ولا احد من جوريها او من ذوي قرباها, يرحل لها الاغراب وتركب وحدها بينا القصتان في غزوة واحدة , ولاجل ضياع عقد واحد من الجزع ثم يـاخـذنـا الـعجب في هذا الحديث من حركة الجيش السريعة , فكم من الوقت كان يستغرق ذهاب ام الـمـؤمنين في طلب العقد كي يتحرك الجيش برمته ولا يبقى منهم هناك داع او مجيب ؟ في حين ان الجيش لا بد له من مقدمة وساقة , ولم يكن مكان ظعينة الرسول في الساقة (302) ولـو فـرضـنا ان الجيش هذا كان في عصرنا الحاضر يستقل اسرابا من الطائرات النفاثة لما صدق عليه هذا الوصف , فانه لابد لتحليق الطائرات واحدة بعد اخرى وسربا بعد آخر من وقت يستطيع الانسان معه ان يذهب لمبرزه ويعود ويدرك الطائرات الاخيرة , وكيف يكون الحال مع ركوب ال مال او غـيرها من الدواب ؟ ثم كم بعدت ام المؤمنين من الجيش للتبرز بحيث لم تسمع رغاء البعير ولا همهمة الرجال حين ظعنوا؟ وشي ء آخر في هذا الحديث لا اكاد افهمه وهو ان الهودج كيف يحمله الـحـامـلـون ولا يـشعرون خلوه من راكب مهما كان ذاك الراكب خفيفا؟ ثم ما بال عق لة تيم تركت عـرضة لالسنة القاذفين اكثر من شهر ولا من رادع ؟ واين كان عنها سيوف سروات تيم ؟ وما بال ابـيها ابو بكر واخويها عبداللّه وعبد الرحمن وابناء عمها طلحة الجود واخيه عبد الرحمن وابن اخـيـه عـبـد الـرحـمـن بـن عـثمان ؟ وكيف خبتوا لهذا الصغار ولم ينبسوا ببنت شفة طوال هذا الشهر(303)؟ اكان هؤلاء اجبن من صفوان حين عمم حسان بالسيف لما استشعر انه كان ممن عناه في هجائه .
بـقـوله : (ان الجلابيب ق -د عزوا وق -د كثروا)؟ وما بال سائر اباة قريش ترضى بهذا الذل ؟ فان قريشا وان كان قد اسلم من اسلم منها الا انها لم تنس خيلاءها وعصبيتها في يوم من الايام .
وقد روى ابو عمر(304): ان ابا سفيان مر على سلمان وصهيب وبلال (305).
فقالوا: ما اخذت سيوف اللّه من عنق عدو اللّه ماخذها, فقال لهم ابو بكر: اتقولون هذا لشيخ قريش ؟ ما بال ابي بكر لا يسكت عن ذكر جمع من اخوانه المسلمين رئيس .
المشركين بسوء وهو لا تصدر منه كلمة في من ثلب شرف بيته ؟ ثم من القاذفون ؟ احسان شاعر الرسول يقذف حرم ممدوحه الرسول .
بالافك ؟ احسان الذي هجاه مسافع بن عياض (306) التيمي ؟ فقال فيه حسان :.
يا آل تيم الا تنهون جاهلكم ----- قبل القذاف بصم كالجلاميد.
الى قوله :.
لولا الرسول واني لست عاصيه ----- حتى يغيبني في الرمس ملحودي .
وصاحب الغار اني سوف احفظه ----- وطلعة بن عبيد اللّه ذي الجود.
احسان هذا الذي يسكت عن هجاء رجل من تيم حفظا لكرامة ابي .
بـكر يقذف اعظم امراة في بيت ابي بكر؟ ثم ما الذي كان يدعو حسان لهذا القذف ؟ وماذا كان يجني من ورائه ؟.
ومـا بـال حـمـنة تهلك فيمن هلك بقذف عائشة ؟ اعلى حساب اختها زينب التي قالت : (احمي سمعي وبـصـري )؟ اذن فـما بال زينب هذه لم تردع اختها حمنة عن غيها؟ وما بال زوج حمنة طلحة بن عبداللّه ابن عم عائشة يسكت عن زوجه في قذفها ابنة عمه ؟.
ومـسـطح بن اثاثة ربيب نعمة ابي بكر ماذا دهاه ليخوض مع الخائضين وعطاء ابي بكر كان يجري عليه غدقا؟.
ثم من هم القاذفون ؟ اابن ابي الذي نزل في ذمه وتقريعه (سورة المنافقون ) في قصة التخاصم على مـاء الـمريسيع فيوصم بوصمة (النفاق ) الذي لايرحضه ماء ابد الدهر؟ الذل في تلك الاونة انه لما انتشر خبر قوله وارتحل رسول اللّه (ص ) في غيرساعة رحيل , وفي حـر شـديد فجاء اسيد بن حضير وقال له : يا رسول اللّه (ص ) قد رحلت في ساعة منكرة ما كنت تـرحل فيها, قال : او لم يبلغكم ما قال صاحبكم ؟ لئن رجعنا الى المدينة ليخرجن الاعز منها الاذل ؟ فقال : انت يا رسول اللّه تخرجه .
ان شـئت فـهـو الاذل وانت الاعز, والعزة للّه ولك وللمؤمنين ولما نزلت (سورة المنافقون ) على رسـول اللّه (ص ) عشية راح النبي (ص ) من المريسيع مر عليه عبادة بن الصامت فلم يسلم عليه , ثم مر عليه اوس بن خولى فلم يسلم عليه , فقال ابن ابي : ان هذا الامر تمالاتما عل ه فرجعا اليه فانباه وبكتاه .
ابـن ابـي الـذي يقولون لرسول اللّه (ص ) مر محمد بن مسلمة ياتيك براسه فجاء ابنه عبداللّه الى الـنـبـي (ص ) فـقـال : ان كنت تريد ان تقتل ابي فمرني فواللّه لاحملن اليك راسه قبل ان تقوم من مـجلسك هذا, فاني لاخشى يا رسول اللّه ان تامر غيري فيقتله فلا تدعني نفسي انظر ال قاتل ابي يمشي ف -ي الناس فاقتله فادخ -ل الن -ار ابن ابي الذي بلغه في تلك الاونة خبر موت خليله زيد بن رفـاعـة بن التابوت المنافق فقال : يا ويلاه كان واللّه وكان , واسقط في يديه وسار كئيبا حزينا ابن ابي الذي بلغ من الذل ان يتقدم الناس ابنه عبداللّه بن عبدالل ه بن ابي ويقف له على الطريق عند مضيق الـمدينة فينيخ راحلته ويقول له : لا افارقك حتى تزعم انك الذليل ومحمد(ص ) العزيز, فواللّه لن تدخلها حتى ياذن رسول اللّه (ص ) في ذلك .
اذن مع من اجتمع ابن ابي هذا وقذف زوج الرسول (ص ) بالافك .
ثـم ما الرابط بين حمنة وحسان وابن ابي ومسطح ؟ وما الذي كان يجمع بين هؤلاء الثلاثة ؟ اكانوا جـمـيـعـا من قريش ؟ ام كانوا جميعا من الانصار؟ ام كانوا جميعا من المنافقين ؟ وفي اي ناد كانوا يجتمعون ؟ ومن اية عصابة كانوا؟.
ليصدق عليهم قوله تعالى : (ان الذين جاءوا بالافك عصبة ).
ثـم ايـن اجـري الـحـد عليهم ؟ ومن اجراه ؟ وكيف جلدوا(307)؟ وكيف خفي كل ذلك على كل الصحابة ولم يتكلم احد منهم عن ذلك ؟.
ثـم ما بال سعد بن عبادة يدافع عن رئيس المنافقين وصاحبه بالافك حسان امام النبي (ص ) الذي قد قذفا زوجه ؟ اليس ابن عبادة هو الذي لم يرض باعتقال صفوان في ضرب حسان الذي كان اوشك ان يموت من جرحه بل اطلقه وخلع عليه لانه من فقراء المهاجرين الذين ينتمون الى الرس ل (ص )؟.
ثـم مـا بـال هـذه القصص الطويلة في قذف ام المؤمنين بالافك وشجار الاوس والخزرج في ذلك , واسـتشارة النبي (ص ) اسامة بن زيد وعلي بن ابي طالب في الامر واستفساره من جاريتها بريرة , وبقاء الناس اكثر من شهر يفيضون في هذا الحديث , ثم نزول آيات الافك في شانها وتنفيذحد القذف على قاذفيها(308)؟.
كل هذه القصص الطويلة كيف اقتصرت روايتها على ام المؤمنين عائشة ؟.
اكان اللّه قد ختم افواه آلاف الصحابة فلم يستطع احد غيرها ان يحدثنا بشي ء منها؟ ونختم هذا البحث بما قاله المقريزي في امتاع الاسماع حيث قال :.
تـنبيه : قد اختلف في غزوة المريسيع فذهب الواقدي - كما تقدم - الى (309) انها كانت في شعبان سنة خمس , وقال ابن اسحاق في شعبان من السنة السادسة وصححه جماعة وفيه اشكال , فانه وقع فـي الـصحيحين وغيرهما ان المقاول لسعد بن عبادة سعد بن معاذ, كما تقدم ع د خطبة رسول اللّه (ص ) بـسـبـب اهـل الافـك ولا يـختلف احد في ان سعد بن معاذ مات اثر قريظة , وقد كانت عقب الخندق , وهي في سنة خمس على الصحيح ثم حديث الافك لا يشك احد من .
علماء الاثار انه في غزوة بني المصطلق هذه , وهي غزوة المريسيع .
وقـد اختلف الناس في الجواب عن هذا, فقال موسى بن عقبة - فيما حكاه البخاري عنه -: ان غزوة المريسيع كانت في سنة اربع , وهذا خلاف الجمهور.
ثـم فـي الـحديث ما ينفي ما قال لانها قالت : (وذلك بعد ما نزل الحجاب ), ولا خلاف ان الحجاب نزل صبيحة دخول رسول اللّه (ص ) بزينب بنت جحش , وقال : سال (ص ) زينب عن شان عائشة في ذلك فقالت : (احمي سمعي وبصري ) قالت عائشة : (وهي التي كانت تساميني من ازواج النبي (ص .
وقد ذكر علماء الاخبار ان تزويجه (ص ) بزينب كان في ذي القعدة سنة خمس , فبطل ما قال موسى بـن عـقـبة , ولم ينحل الاشكال وقال ابن اسحاق : ان المريسيع كانت في سنة ست , وذكر فيها حديث الافـك , الا انه قال : عن الزهري , عن عبيد اللّه بن عبد اللّه بن عتبة , عن عائشة , فذكر الحديث - قال : فقام اسيد بن الحضير فقال : (انا اعذرك منه ), ولم يذكر سعد بن معاذ.
قال الحافظ ابو محمد علي بن احمد بن سعيد بن حزم : وفي مرجع الناس من غزوة بني المصطلق قال اهل الافك ما قالوا, وانزل اللّه تعالى في ذلك من براءة عائشة (رض ) ما انزل , وقد روينا من طرق صحاح ان سعد بن معاذ كانت له في شي ء من ذلك مراجعة مع سعد بن ع ادة وهذا عندنا وهم , لان سعد بن معاذ مات اثر فتح بني قريظة بلا شك , وفتح بني قريظة في آخر ذي القعدة من السنة الرابعة من الـهـجـرة , وغزوة بني المصطلق في شعبان من السنة السادسة - بعد سنة وثمانية اشهر من موته , وكانت المقاولة بين الرجلين المذكورين بعد الرجوع من غزوة بني المصطلق بازيد من خمسين ليلة .
وذكـر ابن اسحاق , عن الزهري , عن عبيد اللّه بن عبداللّه , وغيره , ان المقاول لسعد بن عبادة انما كان اسيد بن الحضير , وهذا هو الصحيح والوهم لم يعر منه احد من بني آدم واللّه اعلم (310).
هذا ما وجدناه عند العلماء من مناقشات حول ما روي عن ام المؤمنين عائشة في خبر الافك .
و بـنـاء عـلـى ما تبين من نتيجة الدراسات المستفيظة الانفة ان تلكم الروايات يناقض بعضها بعضا الاخر ويناقض الواقع التاريخي , فما هو الخبر الذي كان فيه شان نزول آيات الافك ؟ ذلك ما يتضح لنا من الروايات الاتية :.
في تبرءة من نزلت آيات الافك .
فقد اخرج مسلم في صحيحه (311) عن انس : ان رجلا كان يتهم بام ولد(312) رسول اللّه (ص ) فـقـال رسـول اللّه لعلي : اذهب فاضرب عنقه , فاتاه علي فاذا هو في ركي (313) يتبرد فيها, فقال عـلي : اخرج فناوله يده فاخرجه فاذا هو مجبوب ليس له ذكر, فكف علي عنه ثم اتى النبي فق ل : يا رسول اللّه انه لمجبوب ما له ذكر.
واخرج ابن سعد في طبقاته عن الزهري , عن انس بن مالك قال : كانت ام ابراهيم سرية للنبي (ص ) فـي مـشـربـتها وكان قبطي ياوي اليها وياتيها بالماء والحطب فقال الناس في ذلك : علج يدخل على عـلجة , فبلغ ذلك رسول اللّه فارسل علي بن ابي طالب فوجده علي على نخلة فلما راى الس ف وقع في نفسه فالقى الكساء الذي كان عليه وتكشف فاذا هو مجبوب , فرجع علي الى النبي (ص ) فاخبره فـقال : يا رسول اللّه ارايت اذ امرت احدنا بالامر ثم راى غير ذلك ايراجعك ؟ قال : نعم , فاخبره بما راى مـن القبطي , قال : وولدت مارية ابراهيم فجاء جبرائيل (ع ) الى النبي () فقال : السلام عليك يا ابا ابراهيم , فاطمان رسول اللّه (ص ) الى ذلك (314).
واخـرج ايـضـا عن محمد بن عمر: حدثني عبداللّه بن محمد بن عمر, عن ابيه , عن علي مثل ذلك غـيـر انـه قال : خرج علي فلقيه وعلى راسه قدرة مستعذبا لها من الماء فلما رآه علي شهر السيف وعمد له فلما رآه القبطي طرح القربة ورقى في نخلة وتعرى فاذا هو مجبوب , فاغمد علي س فه , ثم رجع الى النبي (ص ) فاخبره الخبر فقال رسول اللّه (ص ): اصبت ان الشاهد ي -رى ما لا يرى الغائب (315) فمن هي مارية التي مر علينا قصتها مع ام المؤمنين في حديث التحريم ؟ ومن القبطي الـذي كـان ياوي اليها؟ عن عائشة قالت : اهديت مارية الى رسول اللّه (ص ) ومعهاابن عم لها, قالت : فـوقـع عـلـيها وقعة فاستمرت حاملا, قالت : فعزلها عند ابن عمها, قالت : فقال اهل الافك (316) والـزور مـن حـاجته الى الولد ادعى ولد غيره وكانت امة قليلة اللبن فابتاعت له ضائنة لبون فكان يغذى بلبنها فحسن عليه لحمه , قالت عائشة : فدخل به على النبي (ص )ذات يوم فقال : كيف ترين ؟.
فقلت : من غذي لبن الضان يحسن لحمه .
قال : ولا اشبه .
قالت : فحملني ما يحمل النساء من الغيرة ان قلت : ما ارى شبها.
قـالت : وبلغ رسول اللّه (ص ) ما يقول الناس فقال لعلي : خذ هذا السيف فانطلق فاضرب عنق ابن عم مارية حيث وجدته .
قـالـت : فانطلق فاذا هو في حائط على نخلة يخترف (317) رطبا, قالت : فلما نظر الى علي ومعه الـسـيـف استقبلته رعدة , قالت : فسقطت الخرقة فاذا هو لم يخلق اللّه عز وجل له ما للرجل شي ء ممسوح (318).
تزوج رسول اللّه (ص ) مارية بنت شمعون وهي التي اهداها الى رسول اللّه (ص ) المقوقس صاحب الاسـكـنـدريـة واهدى معها اختها سيرين وخصيا يقال له مابور, فوهب رسول اللّه (ص ) سيرين لحسان بن ثابت - والمقوقس من القبط وهم نصارى - وولدت مارية لرسول اللّه (ص ) ابراهيم في ذي ال جة سنة ثمان من الهجرة ومات ابراهيم بالمدينة وهو ابن ثمانية عشر شهرا(319).
كانت تلكم اخبار مارية وما رميت به من افك في ولدها من رسول .
اللّه (ص ) ابراهيم في كتب الحديث والسيرة بمدرسة الخلفاء ولست ادري ال -م يكن ينبغي في هذه القصة ان ينزل اللّه فيها آيات يبرئ فيها مارية ويصحح نسب ابراهيم من النبي (ص ) فانه كان اهم لـلـنـبـي (ص ) الـذي كان ينحصر ولده يومذاك بابراهيم ؟ الا فيما اذا قلنا ان المقذوفي كانا علجا وعـلـجة ولا يهم امرهما وامر ابن علجة بقدر ما يهم الامر لو كانوا من ارومة سادة قريش وبيت الخلافة .
و اذا رجـعـنـا الـى كتب الحديث والتفسير بمدرسة اهل البيت وجدنا في روايات متعددة عن امير الـمـؤمـنـيـن علي بن ابي طالب والائمة من ولده الامام الباقر والامام الصادق والامام الرضا عليهم السلام ما موجزه :.
ان مـلـك الـقبط اهدى الى الرسول (ص ) غلاما يدعى جريج وجارية تدعى مارية القبطية , فاسلما وحـسـن اسـلامـهما فضم الرسول (ص ) الجارية اليه فولدت له ابراهيم فكان يحبهما حبا شديدا واصـبح سببا لحسد ام المؤمنين عائشة وام المؤمنين حفصة حتى قالتا مع ابويهما للرسول (ص ): ان ابـراهيم ليس بابنك ؟ (ص ) بـكذب الشهادة والتهمة لما كان يلهمه من اثر في النفوس اراد ان يظهر الامر ويبين الحقيقة لاصـحـابـه فامر عليا - وهو غاضب - ان يذهب ويقتل الغلام جريجا, وقال له :اذا بان لك ان الامر عـلى غير ما قيل فلا تتعرض له بسوء فذهب الامام علي (ع ) الى جريج شاهرا سيفه , ففر جريج مـن خـوفـه وتـسلق شجرة فتبعه الامام علي فاهوى جريج بنفسه على الارض فانحسر ثوبه عن رجـلـيه فبان لعلي انه ممسوح , فاتى به الرسول (ص ) وعرضه عليه ما راى منه ف حضر الرسول (ص ) اصـحابه فشاهدوا الغلام وانكشف امرهم وبطلت تهمتهم فجاءوا الى الرسول (ص ) يطلبون المغفرة الحديث فنزلت الايات بتب ءرة الجارية مارية وجريج عن التهمة التي اتهما بها(320).

نتيجة بحوث التيمم والمسابقة والافك .

اولا - قصة المسابقة :.
ا - ان مـا روي عن مسابقة الرسول (ص ) مع ام المؤمنين عائشة لا يفعله اي قائد جيش مع جيشه , فكيف يفعله الرسول الحكيم (ص )؟.
ب - لا يتيسر تقدم الجيش بحيث لا يرون المسابقة بحال من الاحوال .
ج - كـيـف تـروي المسابقة في حال سير الرسول (ص ) وجيشه ليلا ونهارا بعد الشجار على ماء المريسيع كما مر بنا.
.
ثانيا - قصة نزول آية التيمم :.
رويت في سبب نزول حكم التيمم في الذكر الحكيم روايات متعددة كل واحدة تخبر عن نزول آية التيمم في واقعة خاصة , احداها رواية ام المؤمنين عائشة انها قالت :.
بعث رسول اللّه (ص ) اسيد بن حضير في طلب قلادة لام المؤمنين كانت قد نسيتها في منزل نزلته , فـحـضـرت الـصلاة ولم يكن هناك ماء للوضوء فصلى بغير وضوء, فذكر ذلك لرسول اللّه (ص ) فنزلت آية التيمم .